• هذا ما غرد به رئيس العراق عن حريق نوتردام

أعرب العراق الذي تعرض جزء كبير من تراثه للدمار، بسبب الحروب المتكررة وهجمات مسلحين التي حولت جزءا كبيرا من مواقعه الأثرية الى ركام، الثلاثاء عن تضامنه مع فرنسا غداة الحريق الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام. وقال الرئيس العراقي، برهم صالح، في تغريدة على “تويتر”: “العراقيون يقدرون بشكل فريد الألم والشعور بالخسارة التي تصيب شعب فرنسا كما شهدنا مؤخراً تدمير العديد من تراثنا الثقافي الوطني”.

ونقل بيان عن أحمد الصحاف، المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، قوله: “تلقينا بأسف نبأ الحريق المُروِّع الذي نشب في كاتدرائـيّة نوتردام… وهو معلم تاريخيّ عباديّ ذو قيمة حضاريَّة، ويُمثـِّل صرحاً تراثيّاً عالميّاً”.
وتابع: “نُؤكد صدق تعاطفنا، وتضامننا مع الشعب الفرنسيِ حكومة وشعباً لمُواجَهة هذه المحنة”.

ومن جانبه، نقل “عين الموصل”، وهو ناشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي بينها تويتر، يتابع أحداث مدينة الموصل التي كانت “عاصمة” تنظيم داعش، بأن “مشاهدة حريق نوتردام تذكرني بالموصل، كما لو أن الموصل تحترق من جديد”، في إشارة للمدينة التي تعد أكبر مدن شمال العراق، والتي فقدت مسجد النوري الشهير الذي تنتصب فيه مأذنة “الحدباء” التأريخية، خلال معارك استعادتها من سيطرة المتطرفين.

وتعتبر كاتدرائية نوتردام في وسط باريس، صرحاً تاريخيا يستقطب أكبر عدد من الزوار في أوروبا، ويزورها ما بين 12 و 14مليون سائح كل سنة. واندلع الحريق عند الساعة السابعة مساء الاثنين في الكاتدرائية التاريخية وأدى إلى انهيار برج الكاتدرائية القوطية التي شيدت بين القرنين الثاني عشر والرابع عشر والبالغ ارتفاعه 93 مترا وسقفها، مما أثار صدمة وحزنا في مختلف أرجاء العالم. وأعلن جهاز الإطفاء في باريس صباح الثلاثاء إخماد الحريق “بالكامل” فيما وعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأنه ستتم إعادة بناء هذا الصرح التاريخي.

  • هذا ما غرد به رئيس العراق عن حريق نوتردام