• كويكب ارتطم بالمريخ فنشأت فوهة بلون أزرق تحيّر العلماء

عاد المريخ ليحيّر علماء NASA مجدداً هذه المرة بظهور مادة زرقاء على سطحه صورتها عدسة كاميرا عالية الدقة، معروفة بأحرف HiRISE اختصاراً لاسمها الطويل، ومثبتة في مسبار لا يزال يدور منذ 2006 حول الكوكب الأحمر ليدرسه ويدقق فيه، وهو Mars Reconnaissance Orbiter المستمر بمسح سطح الكوكب الذي اتضح لعلماء وكالة الفضاء الأميركية، بأن المادة التي تم تصويرها على أديمه الخردلي اللون في 17 ابريل الماضي، نتجت عن ارتطام كويكب بسطحه في يوم ما من السنوات الثلاث الماضية، والعلماء يريدون التعرف إلى طبيعتها.

وتعتقد العالمة Veronica Bray من جامعة أريزونا، أن اللون الأزرق الظاهر بالصورة “قد يكون لجليد مكشوف” على حد ما قرأت “العربية.نت” مما ذكرته لموقع Space.com الإخباري العلمي، مضيفة أنها وزملاءها ليسوا متأكدين بعد من هذا الاستنتاج عن الحفرة التي أثارت أيضاً فضول فلكي يقيم في الجانب الآخر من العالم، هو Peter Grindrod البارز في علم الكواكب والناشط مع متحف العلوم الطبيعية في لندن، إلى درجة أنه أسرع وكتب تغريدة عنها مرفقة بصورتها في “تويتر” الأسبوع الماضي.

النتيجة التي توصلوا إليها حتى الآن حول الكويكب، أن عرضه 5 أقدام، وأن بعضه تفتت قبل الوصول إلى المريخ ودخلت أجزاء منه في الغلاف الجوي للأرض، إلا أن ذلك غير واضح أيضاً، لكن أفضل تخمين يشير إلى أن الفوهة المريخية نشأت بين سبتمبر 2016 وفبراير هذا العام. أما ما علاها من ازرقاق، فهو ثاني ما تسبب بحير علماء “ناسا” بشأن المريخ هذا العام، بعد الذي تطرقت إليه “العربية.نت” السبت الماضي، عن تصوير الكاميرا نفسها رسماً على سطح المريخ يشبه شعار مسلسل Star Trek الخيالي العلمي الأميركي.