• ندوة حوار حول نجاح المرأة العراقية في مجال التعليم الكندي

يعد العمل في مجال التعليم بشكل عام و الأكاديمي بشكل خاص من ارقى المجالات التي يمكن للإنسان ان يعمل بها و انطلاقا من هذا المبدأ و ايمانا من الجمعية بدور المرأة العراقية في المهجر وقدرتها على النجاح و إثبات الذات اقامت الجمعية العراقية الكندية  لتكنولوجيا المعلومات يوم السبت الماضي ندوة حوار مفتوح مع عدد من اساتذة الجامعات العراقيات اللاتي حققن نجاحا في إثباتعلمهن و كفاءتهن في التعليم الجامعي في كندا وحصلوا فعلا على وظيفة استاذ في عدد من الكليات الكندية المعروفة.

حيث تحدث المشاركات عن التحديات التي واجهنها و كيف امكنهن التغلب عليها ؟
و ما هي متطلبات النجاح كأستاذ جامعي لحملة الشهادات من خارج كندا ؟
و ما انواع العمل الأكاديمي ؟
وغيرها منالاسئلة اللاتي تبرعن للاجابة عليها خلال الندوة ، وقد قدمت الندوة كل من:

– الاستاذة هنادي النواب
– الاستاذة المعمارية عروبة علوان
– الاستاذة نغم كبه
– والاستاذة هبة السامرائي

و قد حضر الندوة التي تهدف الى إبراز قصص نجاح المرأة العراقية في واحد من اعقد و اصعب مجالات العمل في كندا خاصة إنهن بدأن مستقبلهن المهني خارج كندا و اوضح الاستاذ تيسير الحسيني مؤسس الجمعية بان هذه الندوه تتخذ طابعا خاصا ،  فلأول مرة يتحدث إلينا عدد من سيدات المجتمع العراقي في كندا عن تجربتهم المهنية في التعليم الأكاديمي برغم كلالتحديات التي رافقت رحلتهن من العراق وصولا الى بلدان  المهجر و جميعنا يعلم جيدا ان مسؤلية المرأة العراقية تفوق احيانا كثيرة مسؤلية الرجل  لارتباطها العميق بكيان الاسرة و تماسكها و مواجهةتحديات الغربة و اختلاف الثقافات و نجاح الاسرة ككل في الحياة في المهجر .

كما أضاف ايضا ، بان الجمعية عملت منذ سنتين على تقديم خدمات عديدة لذوي الاختصاص من ابناء الجالية العراقية في كندا فقد عقدت خلال هذه الفترة اكثر من ٢٥ محاضرة و لقاء في مختلفمجالات تكنولوجيا المعلومات و تهدف الى تعزيز التعاون و التبادل الخبرات بين ابناء الجالية المقيمين في كندا و الولايات المتحدة و كذلك عدد من المؤسسات العلمية العراقية.
شكر خاص للقائمين على هذا النشاط لارسالهم هذه التغطية.

  • ندوة حوار حول نجاح المرأة العراقية في مجال التعليم الكندي