• النرويج تواصل أكبر عملية إجلاء معقدة لمئات السياح العالقين

واصلت مروحيات نرويجية مساء السبت عملية إجلاء نحو 1300 شخص من على متن سفينة سياحية تعطّل محرّكها قبالة السواحل الغربية للبلاد وسط أمواج عاتية وأحوال جوية سيئة.

وقال مركز الإسعاف في جنوب النرويج في تغريدة عبر تويتر إنّ “السفينة السياحية فايكينغ سكاي وجّهت نداء استغاثة. مشاكل في المحرّك وسط أحوال جوية سيئة”.

وتلقّى المركز نداء الاستغاثة بعيد الظهر وقد قرّرت السلطات على الفور إجلاء الركاب على متن مروحيات بسبب الأمواج العاتية.

وقال قائد عمليات الشرطة تور اندري فرانك لفرانس برس، إن “السفينة تعمل فقط بمحرك واحد والرياح قوية جداً. نفضّل تالياً أن يتم نقل الناس إلى البر”. وأوضح فرانك أنّ “إجلاء الجميع سيستغرق وقتا”.

وحتى قرابة الساعة 21,00 (20,00 ت غ) لم تكن المروحيات التي أرسلت إلى المكان قد أجلت سوى 136 شخصاً.

ويتم رفع الركاب من السفينة إلى المروحية، الواحد تلو الآخر بواسطة حبل.

وبحسب المسؤول في مركز الإسعاف في جنوب النرويج بير فييلد فإنّ ركّاب السفينة يتوزّعون على 16 جنسية وعدد كبير منهم هم أميركيون وبريطانيون.

ومن المقرّر أن تتواصل عمليات الإخلاء طوال الليل.

ووقع الحادث على بعد حوالى 2,5 ميل بحري قبالة منطقة في غرب النرويج سبق أن شهدت حوادث غرق عدة.

وأرسلت سفن أخرى إلى المنطقة وأقيم مركز لاستقبال الركاب الذين يتم إجلاؤهم. ولم تتم الإفادة عن أي إصابات حتى الآن.

وبالموازاة تحاول طواقم فنية إصلاح المحرّك المعطّل كي تتمكن السفينة من الوصول إلى مرفأ قريب وتجنيب بقية الركاب عناء إخلائهم جواً.

وللغاية عينها أرسلت السلطات قاطرة سفن إلى المكان علّها تتمكن من جرّ السفينة إلى المرفأ.

  • النرويج تواصل أكبر عملية إجلاء معقدة لمئات السياح العالقين