Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *

تفاصيل محاولة نسف تمثال الحرية في نيويورك

كانت الذراع المرفوعة في مدينة نيويورك أعلى نقطة يمكن زيارتها لكن مع حلول سنة 1916 وعلى إثر حادثة تخريبية أغلق هذا الجناح بشكل رسمي في وجه الزوار ليظل كذلك إلى يومنا الحاضر.

تعود تفاصيل هذه الحادثة إلى العقد الثاني من القرن العشرين، فخلال تلك الفترة عمدت سلطات الولايات المتحدة الأميركية إلى تخزين نسبة كبيرة من الذخيرة وقذائف المدافع بجزيرة بلاك توم قبالة مدينة جيرسي سيتي (تابعة لولاية نيوجيرسي) لتتحول تلك المنطقة تدريجيا بحلول سنة 1914 إلى أكبر مخزن للذخيرة على الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأميركية وتزامنا مع ذلك ومن أجل تسهيل عملية التنقل نحو هذه الجزيرة أقدمت السلطات الأميركية على إنشاء خط سكك حديدية ربط جزيرة بلاك توم بمدينة نيوجيرسي.

في حدود سنة 1914 شهد العالم اندلاع الحرب العالمية الأولى وخلال تلك الفترة حافظت الولايات المتحدة الأميركية على حيادها إلى حدود سنة 1917 قبل أن تتدخل رسميا في النزاع لصالح دول حلف الوفاق الثلاثي والذي تكون أساسا من بريطانيا وفرنسا وروسيا. خلال فترة حيادها ما بين سنة 1914 وسنة 1917 لم تتردد الولايات المتحدة الأميركية في بيع نسبة كبيرة من الذخيرة للأطراف المتحاربة، في أثناء ذلك أقدمت بريطانيا على فرض حصار بحري خانق على ألمانيا بهدف منعها من الحصول على الأسلحة الأميركية.

خلال تلك الفترة حقق الحصار البحري البريطاني على ألمانيا نتائج إيجابية فبينما تمكنت بريطانيا وفرنسا وروسيا من الحصول على الذخيرة الأميركية حرم الألمان من ذلك وأمام هذا الوضع السيئ قررت ألمانيا التحرك لوقف تدفق السلاح الأميركي على دول الوفاق الثلاثي. في حدود سنة 1916 أقدمت ألمانيا على إرسال عدد من عملائها إلى الولايات المتحدة الأميركية بعد أن أوكلت إليهم مهمة تخريب مخازن الذخيرة بجزيرة بلاك توم قبالة مدينة جيرسي سيتي.

أواخر شهر تموز/يوليو سنة 1916 احتوت مخازن الذخيرة بجزيرة بلاك توم على ما يقدر بمليوني رطل من المتفجرات إضافة إلى كمية أخرى من الذخيرة والقذائف بلغ وزنها حوالي 100 ألف رطل كانت على متن سفن متوجهة إلى روسيا وبالتالي كان من الحتمي أن يتسبب تفجير هذا الكم الهائل من المتفجرات في كارثة رهيبة. خلال الليلة الفاصلة بين يومي التاسع والعشرين والثلاثين من شهر يوليو/تموز سنة 1916 أقدم عدد من العملاء الألمان على تفخيخ أجزاء من مخازن الذخيرة بجزيرة بلاك توم باستخدام قنابل حارقة موقوتة قبل أن يلوذوا بالفرار.

يوم الثلاثين من شهر يوليو/تموز سنة 1916 وفي حدود الساعة الثانية وثماني دقائق ليلا اهتزت المنطقة على وقع انفجار رهيب أدى إلى تحطم زجاج نوافذ منازل على بعد ثلاثين كلم فضلا عن ذلك وبناء على مراكز الرصد الأميركية تسبب تفجير مخازن الذخيرة بجزيرة بلاك توم في زلزال بلغت شدته 5.5 درجة على مقياس ريختر. مع حلول ساعات الصباح الأولى أدرك الأميركيون حجم الكارثة حيث أسفر الانفجار عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة المئات فضلا عن ذلك قدرت الخسائر المادية بنحو عشرين مليون دولار (أي ما يعادل أكثر من 450 مليون دولار خلال الفترة المعاصرة).

تزامنا مع كل هذا ألحق الانفجار بجزيرة بلاك توم أضرارا جسيمة بتمثال الحرية المطل على خليج نيويورك حيث تسببت هذه الحادثة في تخريب أجزاء من الرداء واليد اليمنى الممسكة بالمشعل للتمثال وقد قدرت تكلفة إعادة إصلاح هذه الأضرار التي لحقت بتمثال الحرية بنحو مائة ألف دولار (ما يعادل أكثر من مليوني دولار خلال الفترة المعاصرة). خلال الأيام الأولى التي تلت الحادثة منعت السلطات الأميركية الزوار من الاقتراب من جزيرة الحرية التي احتوت على تمثال الحرية فضلا عن ذلك ومنذ تلك الفترة تم رسميا إغلاق جناح الذراع المرفوعة. خلال تلك الفترة لم تتمكن السلطات الأميركية من تحديد الطابع التخريبي لانفجار جزيرة بلاك توم لتعلن لاحقا أن الانفجار ناتج عن حادث عرضي. بعد نهاية الحرب العالمية الأولى بسنوات عديدة أعلن أحد المهاجرين السلوفاكيين عن تخابره مع الألمان خلال تفجير جزيرة بلاك توم ليتم على إثر ذلك فتح تحقيق جديد أثبت تورط بعض الحراس ذوي الأصول الألمانية، فضلا عن ذلك أكدت السلطات الأميركية هذه المرة تورط الإمبراطورية الألمانية (سابقا) في هذا الحدث التخريبي. في حدود سنة 1953 وافقت ألمانيا الغربية على تحمل مسؤوليتها عن التفجير لتوافق حينها على دفع تعويض مالي للأميركيين قدرت قيمته بنحو خمسة وتسعين مليون دولار تم دفع آخر قسط منه سنة 1979...

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل في الأحد, 29 April 2018 22:07
فريق النشر

كادر عمل التحرير الالكتروني في تلفزيون الجالية القناة العربية الاولى والوحيدة في كندا يقدم لكم كل مايهمكم من اخبار كندية وعالمية وعربية ، نعمل على مدار الساعة لتقديم افضل ما نستطيع من خدمات اعلامية بحيادية واحترافية، بأمكانكم الاتصال بفريق التحرير عبر edittor@aljaleya.tv، ارسلوا مقالاتكم وارائكم لاننا نهتم بسماعها ونشرها.

ملاحضة: ليس كل ما ينشر يعبر عن رأي القناة 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة